.... أهلاً وسهلا بطلاب العلم في موقع المتون العلمية ..... أهلا وسهلا بزوارنا الكرام ...........


من ثمرات المطابع لـهذا العام 1432هـ

كتاب من أهم الكتب المصنفة في مسائل الاعتقاد والتزكية والسلوك التربويّ النبويّ وأعمال القلوب والرد على مخارق الصوفية وضلالاتـهم

* اسم الكتاب : (( مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين )) .

* اسم المؤلِّف : صاحب القلم السيال والسحر الحلال ، الإمام ابن قَـيِّم الجوزية : محمد بن أبي بكر الزرعيّ الدمشقيّ .

* تاريخ وفاته رحمه الله تعالى : سنة 751 هـ .

* اسم المحقق : تولّى تحقيق هذا السفر النفيس خمسة من الباحثين ، وهم :

الشيخ الدكتور : ناصر بن سليمان السعويّ

الشيخ الدكتور : علي بن عبدالرحمن القرعاويّ

الشيخ الدكتور : صالح بن عبدالعزيز التويجريّ

الشيخ الدكتور : خالد بن عبدالعزيز الغنيم

الشيخ الدكتور : محمد بن عبدالله الخضيريّ

* الناشر : دار الصميعيّ بالرياض ، لصاحبها : الشيخ الفاضل / عبدالله بن حسن الصميعيّ ، وقد دأب منذ تأسيسها على طباعة الكتب النافعة ، مركِّـزًا أكثر جهده على كتب التراث لأئمة السلف رحمهم الله تعالى .

* تاريخ النشر : 1432هـ  - 2011 م .

* رقم الطبعة : الأولى .

* نوع التجليد : فنيّ .

* لون الجلد : أسود مشجّر ، مؤطّر بالزخارف الذهبية .

* نوع الورق :  شامواه .

* عدد أجزائه : 6 مجلدات ، خُصص المجلد السادس للفهارس العامة .

* عدد صفحاته : عدد صفحات الكتاب بالتسلسل 4268 صفحة .

* التصنيف : علم السلوك والآداب الشرعية ، مع الرد على الصوفية والكلام على كثيـر من مسائل الاعتقاد .

* نبذة موجزة عن الكتاب :

أُورِد ما جاء في المقدمة الدراسية من التعريف به على سبيل الإيجاز (1/5-6) وفيه :

(( ومن تلك المصنفات التي خلَّفها لنا ابن القيم رحمه الله تعالى كتاب :

 (( مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين )) .

وهو سِـفـرٌ عظيم النفع ، غزير الفائدة ، تعرَّض فيه المصنف لعامَّة مسائل العقيدة ؛ فتكلم فيه على أنواع التوحيد : عرضـًا لمنهج أهل السنة ، وردًّا على مذاهب أهل البدعة ، وركز على قضية الأسماء والصفات ، وإثباتـها لله تعالى على ما يليق بجلاله وعظمته ، ورد على عامة المعطلة والمؤوِّلـة ، وكذا مسائل الألوهية وتحقيق العبودية ، وبيان أكملها وأشرفها ، وبيان الميزان الصحيح لمعرفة ذلك ، وتناول فيه مسائل القدر ، ومسائل الإيمان ، ومسائل الشرك والكفر والفسق والكبائر والصغائر ، وتحدث فيه عن مسائل السلوك والأخلاق والمقاصد والنيات والمقامات والأحوال ، وردَّ فيه على الصوفية وبيَّن أصنافهم وأصناف مقالاتـهم وأن منها الـمُـعتدِل المقبول ، ومنها الساقط المردود ، وردَّ على غُـلاتِـهم من الحلولية والاتحادية بأسلوب علميّ ، وأدب لفظيّ لا شطط فيه ولا اعتداء ، وردَّ فيه على النفاة من الجهمية والمعتزلة ونحوهم ، وردَّ على نفاة الحكمة والأسباب والعِلل .

وجلَّى فيه منهج أهل السنة في مسائل أعمال القلوب ، وتفاوت العاملين والعُـبَّـاد بسببها : كمالاً ونقصًا ، واتِّـباعًا وابتداعًا .

وتحدث فيه بإسهاب عن الـعُـبَّاد ومنازلـهم ، ووصْف السائرين إلى الله ، وأقوال الناس في أفضلها وأكلملها ، والتلازم بين إثبات الشرع والعمل به ، وإثبات القدر ، والإيمان به ، والرد على المخالفين .

كما امتاز الكتاب بـحُـسن عرضه ، وقوة ردِّه ، وجوْدَة تبويبه وتقسيمه وتأصيله للمسائل ، وقوة مأخذه في الاستدلال لها ، والتزامه بالنصوص والآثار ، وتعظيمه لها رحمه الله رحمة واسعة )) .

* عمل الـمـحـقـقـيـن :

عمل المحققين يتمثل في تقدمهم بـهذا الكتاب لنيل درجة العالمية (( الدكتوراه )) .

والغالب في الرسائل العلمية جودة التحقيق .

وقد بذل المحققون الخمسة جهدًا كبيرًا ، حيث حقق كل واحدًا منهم قسمًا من الكتاب تحقيقًا علميًّا مستوفيًا لخطوات التحقيق المعروفة ، وامتاز تحقيقهم بالاعتماد على 11 نسخة خطية ، تكلموا عنها بالتفصيل (1/21-30) .

وأحيل القارئ الكريم على خطوات عملهم التي اتبعوها في مقدمتهم الدراسية (1/13-15) .

وهذه الطبعة هي أفضل طبعات الكتاب على الإطلاق .

نسأل الله تعالى أن يجزي الإمام ابن القيم عن العلم وأهله خير الجزاء ، ويثيب المحققين والناشر ومن ساعدهم ، وأن ينفع الأمة بإخراج هذا الكتاب على هذا النحو المتميز .

 

 

 

Web Traffic Statistics