.... أهلاً وسهلا بطلاب العلم في موقع المتون العلمية ..... أهلا وسهلا بزوارنا الكرام ...........



قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في (( بدائع الفوائد ))  (3/1133-1135) .

تأمل الحكمة في التشديد في أول التكليف ثم التيسيـر في أخره ، بعد توطين النفس على العزم والامتثال ، فيحصل للعبد الأمران : الأجر على عزمه وتوطين نفسه على الامتثال ، والتيسيـر والسهولة بما خفف الله عنه.

فمن ذلك : أمر الله تعالى رسوله بخمسين صلاة ليلة الإسراء ، ثم خففها ، وتصدق بجعلها خمساً (1) .

ومن ذلك : أنه أمر أولاً بصبر الواحد للعشرة ، ثم خفف عنهم ذلك إلى الاثنين (2) .

ومن ذلك : أنه حرم عليهم في الصيام إذا نام أحدهم أن يأكل بعد ذلك أو يجامع ، ثم خفف عنهم بإباحة ذلك إلى الفجر (3) .

ومن ذلك : أنه أوجب عليهم تقديم الصدفة بين يدي مناجاة رسوله صلى الله  عليه وسلم ، فلما وطّنوا له أنفسهم على ذلك خففه عنهم (4) .

ومن ذلك تخفيف الاعتداد بالحول بأربعة أشهر وعشرا (5) .

وهذا كما قد يقع في الابتلاء بالأوامر ، فقد يقع في الابتلاء بالقضاء والقدر ، يشدد على العبد أولا ثم يخفف عنه ، وحكمة هذا تسهيل الثاني بالأول ، وتلقى الثاني بالرضي ، وشهود المنة والرحمة.

وقد يفعل الملوك ببعض رعاياهم قريبا من هذا ، فهؤلاء المصادَرُون يُطلب منهم الكثيـر جداً الذي ربما عجزوا عنه ، ثم يحطّونه إلى ما دونه لِـتُـطَـوِّع لهم أنفسهم بَـذْلـَـهُ ويسهل عليهم .

وقد يفعل بعض الحمالين قريبا من هذا ، فيزيدون على الحمل شيئا لا يحتاجون إليها ، ثم يحط تلك الأشياء فيسهل حمل الباقي عليهم .

والمقصود أن هذا باب من الحكمة خلقاً وأمراً ، ويقع في الأمر والقضاء والقدر أيضا ضد هذا ، فينقل عبادَه بالتدريج من اليسير إلى ما هو أشد منه ؛ لئلا يفجأها التشديد بغتة ، فلا تحتمله ولا تنقاد له ، وهذا لتدريجهم في الشرائع شيئا بعد شيء ، دون أن يؤمروا بـها كلها وهلة واحدة ، وكذلك المحرمات .

ومن هذا أنـهم أُمروا بالصلاة أولاً ركعتين ركعتين ، فلما ألِفُوها زِيد فيها ركعتين أخريين في الـحَـضَـر (6) .

ومن هذا أنـهم أمروا أولاً بالصيام وخُـيِّـروا فيه بين الصوم عَـيْـناً ، وبين التخيـيـر بينه وبين الفدية ، فلما ألفوه أمروا بالصوم عَـيْـناً (7) .

ومن ذلك : أنـهم أُذِن لـهم بالجهاد أولاً من غير أن يُـوجَب عليهم ، فلما توطنت عليه أنفسهم ، وباشروا حُسْنَ عاقبته وثمرته أمروا به فرضاً.

وحكمة هذا : التدريج والتربية على قبول الأحكام والإذعان لها ، والانقياد لـها شيئاً فشيئاً .

وكذلك يقع مثل هذا في قضائه وقدره ، يُـقَـدِّر على عبده بلاء لابد له منه ، اقتضاه حمده وحكمته فيبتليه بالأخف أولاً ، ثم يُـرَقِّـيـه إلى ما هو فوقه حتى يستكمل ما كتب عليه منه .

ولـهـذا قد يسعى العبد في أول البلاء في دفعه وزواله ، ولا يزداد إلا شدة ، لأنه كالمرض في أوله وتزايده ، فالعاقل يستكين له أولاً ، وينكسر ويذِل لربه ، ويمد عنقه خاضعاً ذليلاً لعزته ، حتى إذا مر به معظمه وغَمْرته ، وآذن ليله بالصباح ، فإذا سعى في زواله ساعدته الأسباب ، ومن تأمل هذا في الخلق انتفع به انتفاعاً عظيمًا ، ولا حول ولا قوة إلا بالله تعالى .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) من حديث الإسراء الطويل في الصحيحين .

(2) كما في سورة الأنفال الآيات (65-66) .

(3) كما في سورة البقرة آية (187) وأخرجه البخاري برقم (1917) ومسلم برقم (1091) من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه .

(4) كما في سورة المجادلة الآيات (12-13) .

(5) انظر : (( الفتح )) (8/41-42) و (( تفسير ابن كثير )) (2/605-606) .

(6) أخرجه البخاري برقم (350) ومسلم برقم (685) من حديث عائشة رضي الله عنها  .

(7) كما في سورة البقرة الآيات (184-185) .

 

 

 

Web Traffic Statistics