.... أهلاً وسهلا بطلاب العلم في موقع المتون العلمية ..... أهلا وسهلا بزوارنا الكرام ...........


 

قال أبو نعيم في (( حلية الأولياء )) (5/108) :

(( عن محمد بن كناسة قال : لما مات ذَرّ بن عمر بن ذَرّ الـهمدانـيّ - وكان موته فجأة - جاء أباه أهل بيته يبكون ، فقال : ما لكم ؟ إنا والله ما ظُلِمنا ، ولا قُهِرنا ، ولا ذُهِب لنا بحق ، ولا أُخْطِـئ بنا ، ولا أُرِيد غـيـرنا ، وما لنا على الله مَـعْـتَـبٌ ؛ فلما وضعه في قبـره ، قال : رحمك الله يا بني ، والله لقد كُنتَ بي بارًا ، ولقد كُنتُ عليك حَدِباً ، وما بي إليك من وحشة ، ولا إلى أحد بعد الله فاقة ، ولا ذهبتَ لنا بعز ، ولا أبقيتَ علينا من ذل ، ولقد شغلني الحزن لك عن الحزن عليك ، يا ذَرّ لولا هول المطلع ومحشره لتمنيت ما صرتَ إليه ، فليت شعري يا ذَرّ ما قيل لك ؟ وماذا قلتَ ؟ ثم قال : اللهم إنك وعدتني الثواب بالصبـر على ذَرّ ، اللهم فعلى ذر صلواتك ورحمتك ، اللهم إني قد وهبتُ ما جعلت لي من أجر على ذر لذر صلة مني ، فلا تعرفه قبيحًا ، وتجاوز عنه فإنك أرحم به مني ، اللهم وإني قد وهبت لذَر إساءته إلي فهب له إساءته إليك ، فإنك أجود به مني ، وأكرم ، فلما ذهب لينصرف ، قال : يا ذَرّ قد انصرفنا وتركناك ، ولو أقمنا ما نفعناك  )) .

*تنبيه : وأنا أحب أن أدعو لولدي عبدالمجيد رحمه الله تعالى بما دعا به عمر بن ذر الهمداني لولده ذر رحم الله الجميع .

 

 

 

 

Web Traffic Statistics