.... أهلاً وسهلا بطلاب العلم في موقع المتون العلمية ..... أهلا وسهلا بزوارنا الكرام ...........


(( أنواع الموت بحسب أنواع الحياة :

فالأوّل : ما هو بإزاء القوَّة النامية الموجودة في الإنسان والحيوانات والنّبات .

 نحو قوله تعالى: (( يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها ))[الروم/ 19]

وقوله تعالى : (( وَأَحْيَيْنا بِهِ بَلْدَةً مَيْتاً )) [ق/ 11] .

الثاني : زوال القوّة الحاسَّة (( يا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذا )) [مريم/ 23]

(( أَإِذا ما مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا )) [مريم/ 66] .

الثالث: زوال القوَّة العاقلة ، وهي الجهالة .

نحو: (( أَوَمَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ ))[الأنعام/ 122]

وإيّاه قصد بقوله: (( إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتى )) [النمل/ 80] .

الرابع: الحزن المكدِّر للحياة .

وإيّاه قصد بقوله: (( وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكانٍ وَما هُوَ بِمَيِّتٍ )) [إبراهيم/ 17] .

الخامس: المنامُ ، فقيل: النّوم مَوْتٌ خفيف، والموت نوم ثقيل، وعلى هذا النحو سمّاهما الله تعالى تَـوَفِّـياً .

 فقال تعالى : (( وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ )) [الأنعام/ 60]

وقوله تعالى : (( اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنامِها )) [الزمر/ 42] ، وقوله تعالى : (( وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْياءٌ )) [آل عمران/ 169]

فقد قيل : نَـفْـيُ الموت هو عن أرواحهم فإنه نبّه على تنعّمهم ))  إلى أن قال : ((  وقوله تعالى : (( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ )) [الزمر/ 30] فقد قيل : معناه : ستموت ، تنبيهاً أن لا بدّ لأحد من الموت كما قيل :

وَالْمَوْتُ حَتْمٌ فِي رِقَابِ الْعِبَادِ

وقيل : بل الميّت هاهنا ليس بإشارة إلى إبانة الرُّوح عن الجسد، بل هو إشارة إلى ما يعتري الإنسان في كلّ حال من التّحلُّل والنَّقص، فإن البشر ما دام في الدّنيا يموت جزءا فجزءا، كما قال الشاعر:

يَـمُوتُ جِزَءًا فَجُزْءَا

وقد عَبَّرَ قوم عن هذا المعنى بِالْمَائِتِ ، وفصلوا بين الميّت والمائت، فقالوا: المائت هو المتحلّل، قال القاضي عليّ بن عبد العزيز :ليس في لغتنا مائت على حسب ما قالوه، والْمَيْتُ: مخفَّف عن الميِّت، وإنما يقال: موتٌ مائتٌ، كقولك: شِعْرٌ شَاعِرٌ، وسَيْلٌ سَائِلٌ، ويقال: بَلَدٌ مَيِّتٌ ومَيْتٌ، قال تعالى:  (( فَسُقْناهُ إِلى بَلَدٍ مَيِّتٍ )) [فاطر/ 9] (( بَلْدَةً مَيْتاً )) [الزخرف/ 11] .

وَالمَيْتةُ من الحَيوان: ما زال روحه بغير تذكية، قال تعالى : (( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ )) [المائدة/ 3] (( إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً )) [الأنعام/ 145] والْمَوَتَانُ بإزاء الحيوان ، وهي الأرض التي لم تُحْيَ للزَّرع ، وأرض مَوات . ووقع في الإبل مَوَتَانٌ كثيـر ، وناقة مُميتةٌ ، ومُميتٌ : مات ولدها ، وإِمَاتَةُ الخمر : كناية عن طَبْخها ، والمُسْتَمِيتُ المتعرِّض للموت، قال الشاعر:

فَأُعْطِيتَ الْجَعَالَة مُسْتَمِيتَا

والـمُوتـَـةُ : شِبه الجنون ، كأنه من موْتِ العلم والعقل ، ومنه: رجل مَوْتَـانُ القلب، وامرأة مَوْتانةٌ.

 

 

 

Web Traffic Statistics