.... أهلاً وسهلا بطلاب العلم في موقع المتون العلمية ..... أهلا وسهلا بزوارنا الكرام ...........


 

فائدة في ذكر كرامة ليونس بن عبيد ، فيها عبـرة

جاء رجل شاميّ إلى سوق الخزازين ببغداد ، يريد شراء مُطْرَف بما يعادل أربعمائة ، فأتى يونس بن عبيد وسأله  عن مُطْرَف بـهذه القيمة فقال يونس بن عبيد : عندنا مُطْرَف بمائتين .

فنادى المنادي : الصلاة ، فانطلق يونس إلى الصلاة ، ويبدو أن الرجل الشاميّ عاد إلى دكانه ثانية ، وكان في الدكان ابن أخت يونس ، فباعه الـمُـطْرَف بأربعمائة .

ولما عاد يونس قال: ما هذه الدراهم ؟

قال : ثمن ذاك الـمُـطْرَف ، بعناه من هذا الرجل بأربعمائة .

وكان قد مضى غيـر بعيد ، فناده يونس وقال : يا عبد الله أقبل ، فلما جاء قال يونس ، يا عبدالله هذا الـمُـطْرَف الذي عرضت عليك بمائتي درهم ، فإن شئت خذه وخذ مائتين ، وإن شئت فدعه وهذه دراهمك .

وبعد أن أنـهـيا مشكلة الـمُـطْرَف ، قال له الرجل : من أنت ؟

قال : أنا رجل من المسلمين .

قال : أسألك بالله من أنت ؟ وما اسمك ؟

قال : يونس بن عبيد .

قال : فوالله إنا لنكون في نحر العدو ، فإذا اشتد الأمر علينا لنا قلنا : اللهم رب يونس فرج عنا.

فقال يونس : سبحان الله ، سبحان الله .

ـــــــــــــــــــــ

الحلية (3/15) .

 

 

 

Web Traffic Statistics