.... أهلاً وسهلا بطلاب العلم في موقع المتون العلمية ..... أهلا وسهلا بزوارنا الكرام ...........

 

الحمد لله الذي جعل في كل عصر من العصور من يكونون حجة له على عباده من العلماء العاملين والفقهاء الربانيين ، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام العلماء ، وعلى آله وصحبه ، ومن اهتدى بهداه إلى يوم النشور .

وبعد فمنذ ما يقارب العقدين وأنا أسمع أن لإمام المالكية في هذا العصر شيخنا العلاّمة المجتهد المحقِّق محمد سالم بن محمد عليّ بن عبدالودود الهاشميّ الشنقيطيّ رحمه الله تعالى نظماً مطوَّلاً يشتمل على مختصر خليل وحواشيه ، وكل ما يتصل بالفقه المالكيّ .

فما اسم هذا النظم ؟ ومتى شرع فيه ؟ ومتى فرغ منه ؟ وكم عدد أبياته ؟ وما أبعاده الثلاثة المهمة ؟ وكيف تمت طباعته ؟ مع الحديث عن جودة الإخراج ، وما الذي نتمناه في طبعة قادمة لهذا العلق النفيس ، وسأجيب على هذه الأسئلة مستعيناً بعد عون الله تعالى بالمقدمة الدراسية التي صُدِّر بها الكتاب .

أما اسمه كما أُثبِت على جبهة الكتاب فهو ((التسهيل والتكميل، نظم مختصر الشيخ خليل)) .

وسمَّى الناظم شرحه عليه بـ (( التذليل والتذييل للتسهيل والتكميل )) .

وقد شرع في نظمه عام 1409 هـ ، وفرغ منه قبيل وفاته عام 1429 هـ (1) ، أي أنه مكث في نظمه عشرين عامًا ، تتخللها أعمال كبيرة تتعلق بمناصبه العليا التي تولاها ، وكثرة أسفاره لحضور المؤتمرات وحضور المجالس العلمية الكثيرة ، وفي هذه المدة كتب شرحه على النظم .

أما عدد أبيات ((التسهيل والتكميل)) فهو كما جاء في المجلد الأول ص (27) (17681) بيتاً وتحت عنوان ((حول الكتاب)) كلام جيد عن هذا النظم الكبير الجامع ، والتعليقات الجياد الحافلة التي دبَّجتها يراعة شيخنا ، برَّد الله مضجعه .

وإليكم ما ورد تحت هذا العنوان ، مما أردت نقله : (( يُعَدُّ كتاب التسهيل والتكميل موسوعة فريدة في الفقه ، جاءت نظماً رائقًا يُفَصِّل القول في موضوعات مختصر خليل بن إسحاق الجنديّ المتوفَّى سنة 776 هـ ، ليقتنيها من أراد الاطلاع على المذهب المالكيّ ، ويحفظها من عَلَت همته ، فتاق إلى استصحاب الأحكام وحفظها عن ظهر قلب ، وقد وضع الشيخ في هذا الكتاب من نفائس الأقوال التي حبَّرتها أقلام علماء مذهب إمام دار الهجرة مالك بن أنس المتوفَّى سنة 176 هـ ، رحمه الله ورضي عنه .

والكتاب يجمع بين نظم سلس يُستطاب حفظه ، ونثر يسهل فهمه ، واشتمل على مباحث لغوية وتنبيهات نحوية وصرفية ، تُقرِّب عباراته وتضيء موضوعاته .

وقد دأب المؤلف رحمه الله ، في العقدين الأخيرين من حياته على مراجعته ، فكان في جل أيامه يعكف عليه يُعَدِّل أو يحذف أو يضيف ، وقد حرص على تدريس الكتاب للمتقدمين في الدراسات الفقيهة من طلابه ، يحفظون المتن ويقفون على التعليقات ، فانتشر بحمد الله ، وكان يُقرئ الكتاب متنًا وتعليقات لبعض الطلبة الذين يتميزون بقدرات خاصة ، فيتوسع في الشرح ويتتبع كل مسألة وكل عبارة وعندما يتقدم أحد الطلاب لدراسة متن آخر ، ويتمنى على الشيخ اتباع الطريقة نفسها يعلق قائلاً : لا يمكن أن أُدرِّس المتون الأخرى بما أدرس به ((التسهيل والتكميل)) من توسُّع واستقصاء للمسائل لأنني أسعى في تدريس هذا الكتاب إلى تنقيحه وتدقيق مسائله ؛ ليخرج للناس بما نرتضيه له من صحة وإتقان وكان آخر ما نقحه منه سبعين صفحة من التعليقات ، أُكمل تبييضها قبل وفاته بأسابيع قليلة)) (2).

أما أبعاد متن ((التسهيل والتكميل)) الثلاثة ، فتتلخص في الأسطر التالية :

البعد الأول : بدء المتن بنظم ((مجمل اعتقاد السلف)) في (115) بيت مع المقدمة .

وهو نظم عجيب في سلاسته ومحتواه العلميّ ، وفيه أشياء لا تجدها في غيره .

وإليك مقدمة النظم وما فيها من عجائب ، ويشتمل على منهجه في نظم مختصر خليل ، ثم بعد ذلك شرع في نظم العقائد .

قال رحمه الله تعالى :

ثم بين أن النبذة التي كتبها في الاعتقاد هي على طريق السلف الصالح ، وأنه لم يذكر إلا المتفق عليه من قبل نشوء الفرق ، مما رجع إليه الإمام أبو الحسن الأشعريّ متبعًا الإمام أحمد ، رحم الله الجميع ، فقال :

وانظر إلى توظيف علوم العربية لفهم علوم الشريعة ، في قوله :

وحين تعرض لذكر أكثر صفات الباري جل وعلا ، ذكر في بعض الأبيات ثماني صفات ، وفي بعضها سبع صفات ، كقوله :

وأختم بهذا المقطع العجيب في نظم العقائد ، قال :

البعد الثاني : وهو المقصود الأعظم من هذا النظم ، ألا وهو نظم مختصر خليل أو قل نظم الفقه المالكيّ المعتمد في الفتوى ، كما قال في مقدمة النظم (1/ 5) :

والنظم - باتفاق كل من اطلع عليه من أهل العلم ، وكل من يعرف براعة الشيخ في النظم – في الذروة من البلاغة والجزالة ، وبرغم طوله فإنك تقرأ آخره كما تقرأ أوله ، ولا تجد ضعفًا في أيّ باب من أبوابه ، لكن السواد الأعظم من طلاب العلم يخفى عليهم كثير من التراكيب والأساليب والمصطلحات التي تحتاج إلى تفسير ، وقراءة الشرح تُعِين على كثير منها .

وفي هذا المقطع من كتاب الحج ما يكشف لك عن تبحُّر هذا الإمام في علوم المنقول والمعقول ، قال رحمه الله تعالى : (1/693-695) :

البعد الثالث : نظم الجامع الذي أُلحق بآخر الكتاب ، وتضمَّن كثيراً من أدب السلوك والأخلاق العامة والفضائل التي ندب إليها الإسلام ، وجاء هذا النظم في (510) خمسمائة وعشرة أبيات ، وكما أُفرد نظم الاعتقاد وحده ، يمكن إفراد هذا المتن وحده بتعليق الشيخ عليه ، ليكون أسهل تداولاً .

أما كيف تمت طباعته ؟ فقد قامت درا الرضوان بتوضيح ذلك تحت عنوان ((حول الكتاب)) ومما جاء فيه : (( في مجلس ميمون تم يوم عيد الأضحى المبارك سنة 1429 هـ (الثلاثاء 9 ديسمبر 2008) جمع الشيخ محمد سالم ولد عدود - رحمه الله - والسيد أحمد سالك ولد محمد الأمين ولد أبُّوه حفظه الله وحضره محمد وأحمد وعبدالله أنجال الشيخ محمد سالم ، رعى الله الجميع وشملهم برحمته ، أعرب السيد أحمد سالك عن رغبته في أن تتكفل دار الرضوان بطباعة الكتاب المذكور ، ونشره بما يمكن من الإتقان ومن السرعة ، فاحتفى الشيخ محمد سالم بهذا الطلب ، ونال منه عظيم الرضا ، وأصدر أمره بطباعته الكتاب ونشره وفق ما تقدم به السيد أحمد سالك (11).

وبعد أن تقررت طباعة الكتاب شرعت دار الرضوان ((تحت الإشراف المباشر لصاحبها أحمد سالك بن محمد الأمين بن أبُّوه)) في العمل على إنجاز طبعة من هذا الكتاب تكون عالية الإتقان ، وتطلب الأمر توفير المصادر البشرية والموارد المادية والفنية الضرورية لإكمال أعمال الطباعة والنشر ، فكان عليها أن تضع برنامجا دقيقاً لإنجاز الأعمال التالية :

- كتابة النصوص على الحاسوب .

- القراءة والمقابلة والتصحيح .

- إعداد الفهارس ووضع الهوامش .

واستدعى ذلك القيام بجهود كبيرة استمرت أربع سنوات ، كان فيها فريق البحث يصل عمل النهار بالليل غالباً(12))) انتهى .

وأحسن القائمون على طباعة هذه الموسوعة صنعاً حين أخرجوا مع هذه الموسوعة متن مختصر خليل حيث وضعوه في أعلى الصفحات ، مضبوطاً بالشكل .

وتميزت المقدمة الدراسية بترجمة حافلة كتبها الابن الأكبر للشيخ : فضيلة الشيخ الدكتور : محمد بن محمد سالم ، عضو هيئة التدريس بجامعة طيبة الطيبة ((المدينة)) .

وقد أورد في هذه الترجمة مقاطع رائعة من شعر الشيخ ، لم يسبق أن نشرت .

وصدرت هذه الموسوعة عن دار الرضوان لصاحبها الأستاذ الفاضل : أحمد سالك ، كما تقدم آنفاً في خمسة مجلدات كبار ، بعض مجلداتها يقع في (800) صفحة ، وأفرد المجلد السادس للجامع ، الذي  يقع في (57) صفحة ، صفحاته الباقية للفهارس الفنية العامة ، وهي على النحو التالي :

1) فهرس الآيات الواردة في هذه الموسوعة .

2) فهرس الأحاديث الشريفة .

3) فهرس الأعلام .

4) فهرس الكتب .

5) فهرس الشعر .

6) فهرس الفهارس .

وقد اعتنت هذه الدار بمتابعة من صاحبها جزاه الله خيرًا بإخراج هذه الموسوعة الضخمة في حلة قَشِيبة ، وصفٍّ جميل ، وبلونين ، مع التنسيق البديع بين الكتب الثلاثة : مختصر خليل ، والنظم والشرح المتضمن للنظم ممزوجاً به .

وإن كان لنا من أمنية نتمناها إذا أعيد طبع هذه الكتاب الحافل ، أن يضبط النظم بالشكل الكامل ويفرد في مجلد وحده .

وبعد : فقد كنا ننتظر بفارغ الصبر ظهور هذا العلق النفيس ولكن لم يكن في الحسبان أن يخرج بعد وفاة الشيخ بنحو ثلاث سنوات فقط ، فالحمد لله على ذلك حمداً كثيرًا طيباً .

وفي آخر هذا المقال : أهني نفسي وطلاب العلم عامة ، وأتباع المذهب المالكيّ في كل مكان بصدور هذه الموسوعة الضخمة الفخمة ، الجامعة الماتعة ، الحاوية لكل ما يريده الفقيه المالكيّ خاصة ، وفقهاء أهل السنة عامة ، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، وصلى الله على سيد الأولين والآخرين وخاتم رسله أجمعين ، وعلى آله وصحبه ما كَرَّ الجديدان واختلف الملوان .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) راجع المقدمة الدراسية للتسهيل والتكميل (1/ 27 م و 49) .

(2) المصدر نفسه ) (1/ 27م) .

(8-3) و (11) المصدر نفسه (1/ 1و 5و 8- 9و 10 و 13 - 14) .

(3) مقدمة ألفية ابن مالك .

(9) المسجل : المبذول المباح لكل أحد .

(10) المصدر نفسه (1/ 693 - 694) (( البحر المحيط : باب الميم - فصل اللام )) .

(12) ص (28) م ، وص (49) م .

ملحوظة : لمن يرغب شراء كتاب التسهيل والتكميل الاتصال بالشيخ محمد سالم ديدي 0546976683


 

 

 

Web Traffic Statistics